عائلة الذئاب

كان يا مكان، في قرية مليانة بالذئاب
! كان هناك عائلة من الذئاب معروفة في ذاك الزمان انها أرعب عائلة على الإطلاق ! جميع الحيوانات لا يقتربون منهم ولا يتجرءون ان يحادثوهم. وفي يوم من الأيام انجبت احدى هذه الذئاب مولود ذئب جديد، فأقامت هذه العائلة حفلًا كبيرًا احتفالًا بهذا المولود. ودعوا فيها كل الحيوانات في القرية، لكن لم تتجرأ الحيوانات الأخرى ان تحضر الاحتفال. خوفًا ورهبًا منهم. سمعوا ٤ من الأرانب الاصدقاء عن هذا الاحتفال فقرروا ان يخوضوا في مغامرة ويذهبون الى هذا الحفل بسريّة دون ان يعلموا اهلهم! تسللوا الارانب من بيوتهم خلسة وذهبوا الى الاحتفال فوجدوا جميع الذئاب ترقص وتغني بفرحة ولم يكونوا كالصورة اللي رسموها بذهنهم أهل القرية بأنهم مرعبون. فبدؤا يمرحون معهم ويضحكون، وعندما حل الليل قرروا الارانب ان يرجعوا قبل ان يدركوا عائلاتهم عن خروجهم. وعند عودتهم وجدوا والديهم ينتظرونهم والخوف والغضب يملي وجوههم! بدؤا بالزعير عليهم ومعاقبتهم من عدم الخروج من البيت لاسبوعًا كاملاً. كانت محاولات الارانب للاسابيع التالية باقناع اهل القرية ان عائلة الذئاب لطيفة وليست مرعبة بائت بالفشل، لم يصدقوهم وظلوا يتجنبوهم. وعندها قرروا الارانب الصغار ان يضعوا خطة ليجمعوا عائلة الذئاب مع اهل القرية فيه الغابة ليروا باعيونهم لُطف الذئاب. وهذا فعلًا ماحدث، كانت تلك الليلة فريدة من نوعها ف عندما رؤوا اهل القرية ان الذئاب كانت مرحة و بعيدين كل البعد عن الرعب. وبدؤا يتسامرون ويلعبون ومضت السنين والسلام يعم القريّة بفضل ان الارانب الاربعة احسنت الظن بالذئاب ولم تسمع من افواهه الناس بل قررت ان ترى الحقيقة بأعينها. ولحسن الحظ انهم فعلوا.

Previous Page Next Page Page 1 of 2